تعتبر العيون عضو استثنائي حيث تتحرك 200,000 مرة كل يوم، كما أنها قادرة على التمييز بين حوالي 10 مليون لون. لكن العقل هو المسؤول عن "الرؤية". فيما تكون وظيفة العين "معالج مركزي" تأخذ المعلومات على هيئة أمواج ضوئية وتنقلها إلى العقل الذي يترجم هذه الموجات إلى صور.

محجر العين

هو مجموعة تتكون من سبع عظمات متقاربة، تعمل على حماية العين من الإصابة، حيث تشكل تجويفاً على شكل هرمي تستقر فيه العين.

مقلة العين

تتكون العين من ثلاث طبقات، تحميها طبقة مُبَطِنة من الدهون. ولكل طبقة حجيرة من السائل المائي الذي يوفر التغذية ويبقى مقلة العين منتفخة.


العصب البصري

يمتد العصب البصري من قاع العين، ويعمل على نقل بيانات الرؤية إلى المخ، بالإضافة إلى أعصاب أخرى داخل العين، ترسل إشارات الشعور بالألم وتساعد في التحكم في حكة العين.

القرنية

وهي الجزء الناتئ من العين، الذي يغطي القزحية وبؤبؤ العين. ويحتل ما مساحته سدس العين، والمكونات الأخرى غير شفافة.

القزحية والبؤبؤ

إن القزحية هي الحلقة الملونة التي تحيط ببؤبؤ العين، وتعمل بنفس طريقة عمل فتحة عدسة الكاميرا، حيث يتحكم بؤبؤ العين في كمية الضوء النافذة إلى داخل العين، فيضيق في الضوء الساطع ويتسع في الضوء الخافت.

العدسة والشبكية

وتقع العدسة مباشرة خلف القزحية، مركزة أشعة الضوء على سطح الشبكية، التي بدورها تترجم الضوء إلى إشارات كهربية بواسطة خلايا ضوئية ينقلها العصب البصري إلى المخ.

جفن العين

يلعب جفن العين دوراً في غاية الأهمية، حيث يحمي سطح العين من الخدوش والغبار والأجسام الغريبة التي قد تهدد سلامة العين. كما يعمل على ترطيب سطح العين مع كل رمشة.

الغدد الدمعية

الغدد الدمعية توجد الكثير من الغدد الدمعية في وحول جفن العين بما يقرب من 12 قناة دمعية. وتعمل هذه الغدد على الحفاظ على ترطيب سطح القرنية، وحماية الخلايا الحساسة. ويتم تصريف الدموع عبر فتحة صغيرة تقع في الركن الداخلي من جفن العين.

العناية بالرؤية تبدأ بفحص العين

احجز أونلاين اليوم

احجز موعد
احجز موعد